الثلاثاء، 29 مايو، 2012

جارة القمر







رجل وحيد وكل ما حولي خيال يسافر عبر الزمان
ألمح أطياف الرحيل وقد رفعت مراسيها الواهنة
تلحق سراب حنين جرح بحد نصله خارطة وهم
كلهم تساقطوا كزهرة ياسمين ابتلعتها حشرجات الألم
وحدي تكسرت أمواج الوقت على قدمي مخلفة ألف آه في جسدي
واقف كنخلة أعجزت صفعات الهواء
مائلة ولكن للسماء
أحمل تقويم العمر وأنزع منه أوراق السنين
ثابت لا يحركني قطيع سار مع الدرب ليضيع
بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها 
عيون التهمت بقايا شباب وتكحلت بآلاف السنين
تمشي كمهرة أصيلة حذفتها الايام على قارعة النسيان
التحف جسدها تجاعيد الغدر وتهدل نهدها لينبئني بماضٍ قد كان
تسابق عكازها فيسبقها
تتلاحق أنفاسها فتخذلها
كلهم يركضون .. كلهم للسراب يسيرون إلا هي قطعة تذكرة الانتظار بجواري
فجأة اغتصبت سكون نفسي واستعمرت مقعد جاور خوفي
اعتنقت بها الارتياب .. عانقت منها التوجس
فلملمت اشلاء روحي وارتديت معطف الرحيل
لكنها قبضت على يدي .. رمتني على مقعدي
احتضنت كفي لتهمس دون كلام :
" يا عازف الألحان من قال أن الرحيل قد حان ؟"
بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها 
زلزل صوتها أركان الشوارع فزاد الترتيل من هيبة السكون
: " أرمي أحاجيك يا ولدي ، زد لهيب النار في كفلي "
" آآه يا سواد الأماني إذا غربت شمس الصبر مع قوافل التائهين
تغيب الشوارع والمدينة ويبقى للحطام أنين
مسجد بلا مأذنة
وكنيسة تقرع أبواب الرحيل
هنا أسقط الإمام عمامته
هنا دنس الأب أسمال المسيح
تعانق النظرات نوافذ الحنين
تتجرع السراب على مسافات الأمل
بالأمس كانت خارطة حناء على كفوف القدر
توصل العشاق لقصور كانت للغرام
واليوم كل الظلال أضاعت أجسادها
تروي بدموعها جفاف الجذور
تعكس خطواتها للوراء
تشد حبال الأمس الجميل
لكن الخيوط واهنه وخطواتنا قصيرة
وحواجز نبتت من قلب الألم على حدود المدينة
حراسها ذكريات مدججة بلحظات اشتياق فتاكة
من يجرؤ على عبورها ؟
من يتحمل ألم طلقاتها ؟
هنا مدينة للأسف تحكي قصة حزينة "
بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها 
 تنهدت حتى تشقق ثوب الهدوء فكشف عن كتف الحقيقة
: يا عابثاً كف التلصص من خلف أبواب العقول
صهيل الجنون علا وحوافر الصامتين تضرب في نفس الدروب
دعهم وحدثني عن جارة القمر التي استباحت لياليك هنا "
عانق بصري اسراب الحلم المرفرفة دون انكسار
تشرب الليل من كؤوس الأماني المتقاطره
ثم ابتسمت حتى غدت سكرة الحب تتراقص في وريدي كغانية لبست وهم الفضيلة
رفعت يميني تلو وجهي كطفل يحبو على بساط الأفكار الوليدة
هي ساحرة حملت فتنة الوجود بحشمة تمزق أستار العقول
حلم أبيض غزلته خيوط الشمس الهاربة خلف كثبان الأمل
أميرة ترتدي فستان لا يليق إلا بها
فاتنة حد تقمص أدوار الأنوثة
حاوية للغة تخرج من قبعتها السحرية حمائم الكلمات
راهبة كل طرقها تؤدي إلى جنة شاهقة
نجمة خيال أتقنت الترحال ما بين الوريد والشريان
وبنت لها أرجوحة ككل الأطفال تعتلي بها حتى تقطف قلبي من عمق النسيان
استثنائية بلا قرار
ينحنين النساء إجلالاً لتفردها
قفزت من كتب التاريخ بأناقة أنهكت الفرسان
فكانت كليوباترا في زمن الجمال
وبلقيس في مواطن الحكمة
والزباء عند بسط نفوذها
كانت كل النساء في أرض الحرمان
كلهم خيالات في مهب الحكايات وهي فقط جارة القمر
وأنا من أدمنت الرحيل في تضاريس الجسد المبهمة
جفت الأقلام سيدتي وتسللت الشمس من اللامكان
فلم أجد بجانبي إلا رواية ختم على كعبها
" عاشق حتى النهاية " ..

بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها







بطاقات






بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها


بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها


بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها


بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها


بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها


بأمانة أحلى وأرق فواصل للمواضيع ممكن تشوفوها