الخميس، 8 مارس، 2012

إسرائيليات فارس


ابليس استيقظ فقد اشتعل الفتيل ، ونام الفرح على ابواب الجحيم
تلبسني ذنبك وأنا غرً ضليل وأي الذنوب كفرٌ برب العالمين
حرمتني على الجنة ولي فيها عزيز فهل أشد من ذلك على الوتين ؟
جففت عظامي يا لعين حتى تزيد بها إشعال الحريق
ثم سكبت دمي في حوض كبير وتلوت عليها تعاويذ شر مبين
نجستني بقطرات من دمك
رميتني بشعرة من عضدك
ارويتني بقليل من عطشك
قذفتني بموجات من غضبك
شكلتني بشوك من سخطك
فأصبحت أنا أنت يا رجيم وحملت عنك ذنوب آلاف السنين
فواصل روعه الخيال 
كثيرة هي الإسرائيليات وأجمل ما يميزها خيالها الخصب النابع من كذب البشر لذلك سأقص عليكم أجملها لكن خذوها نصيحة من قلم صادق كل ما سأكتبه كذب ومن نزف قلمي فمن حقي أن يكون لي قصة خاصة تضاف لباقي الإسرائيليات .
يحكى أنه في قديم الزمان شيطان جميل المنظر ، دمث الخلق ، وكان من أشد المخلوقات عبادة لرب الجنة والنار .. كان يقف طوال يومه أمام الجنة يسترق النظر لحورية راتعة تلهو وتلعب حيناً ، راسمة حيناً آخر في مشيتها ، كانت فائقة الجمال وكان يحبها لدرجة كبيرة بحيث أنه غار عليها من الولدان المخلدون ، كان لها صوت عذب لشدة جماله تقف الطيور على كتفها متمايلة طرباً ، تلبس ثياب من حرير تحمل في يدها قلم من ذهب لا تفلته ابداً حتى في لحظات لهوها فإذا ما اسدل الليل ستاره قطفت أوراق الشجر لتخط شيء ما لم يعرف الشيطان كنهه ولكنه لم يحفل فكان جل اهتمامه الحورية .. وذات شر عندما اشرقت شمس السماوات وبدأ يوم جديد من التلصص سقط قلبه عندما رأى رجل فارع الطول ، عريض المنكبين ، جاسم الهيئة ، شديد سواد العين والشعر ، وسيم لحد لا يطاق يقف وسط الجنة فظن أنه خلق لها فتملكته الغيرة فقرر لأول مرة أن يدخل من باب الجنة ولكنها محرمة عليه فكيف يتجاوز الحظر ؟؟
فقرر بكل مكر أن يتجسد على هيئة حية رقطاء ونجح وتجاوز الأبواب ووصل إلى ذاك الرجل ولكنه تفاجأ بوجود امرأة إلى جانبه ولكنه لم يحفل بذلك فطالما حضر لملهمته فلابد أن يكمل الطريق فالغيرة والرغبة بها نهشت في جسده حتى أنهكته ، استمر في المسير حتى وصل إلى حوريته فظهر على صورته ثم أعترف لها بحبه فتورد خداها خجلاً ووافقت على مرافقته خارج الجنة .. اصطحبها ابليس إلى قصره المشتعل وهو في حالة من الفرح الكبير بمقدم حوريته ولكن بمجرد دخولها من بوابة القصر احترقت فعرف ابليس أنه أرتكب حماقة أدت إلى احتراق من كان يترقبها سنين فضل يؤنب نفسه على أنانيته لأن نيرانه لم تناسب أجساد الحوريات فلُعن على ذنبه هذا فلم يستحق رحمة ربه وسيضل أبد الدهر تائه ، حائر ، ضليل يبحث عن نفسه فلا يجدها ..
هل تتوقعون أن ابليس يستحق فرصة ثانية أم أن ذنبه أكبر من أن يغفر ؟

فواصل روعه الخيال

مؤلمة بعض القصص ولكن الأشد إيلام بأن لا نشاهد فجر جديد .







هناك 47 تعليقًا:

m.hallawa يقول...

مساء الخير
قصة رائعة
تحياتي

مصطفى سيف الدين يقول...

نعم يا صديقي
يظل الحلم المحرك الرئيسي للحياة و بدون حلم فالحياة مياه راكدة لا تقودك ابدا نحو الضوء في آخر النفق
حلم التوبة تطاير من عقل ابليس و علم انه سيكون حبيس النار فماتت روحه بتكبره و ظل سجين ذنوبه
اكبر رحمة من الله انه يتقبل توبة التائبين ولولا ذلك لماتت ارواحنا بينما نسير على قدمين

رائع يا صديقي
دمت مبدعا

هبة فاروق يقول...

عندما قراءت القصه شعرت بالخوف
خلقت جو من الرهبه والخوف فى هذا البوست لا اعلم ان كان مقصود ام لا ..الموسيقى والصور وحتى لون الكلام جعلته ازرق بلون الموت
قصتك تحمل معنى واحد ((من الحب ما قتل ))كأقتراب الفراشات من النار
سؤالك الاخير
هل تتوقعون أن ابليس يستحق فرصة ثانية أم أن ذنبه أكبر من أن يغفر ؟
ذنبه اكبر من ان يغفر يا ريبال بألتأكيد
بوست مميز جدا فى الاخراج والتصوير والاداء الكتابى
بارع حقا

نور القمر يقول...

مساء الخير ريبال ..
شكرا لك وبالتوفيق ان شاء الله
مع تحياتى لك
نور

;كارولين فاروق يقول...

والله سؤال صعب
ولكننا اذا جاوبنا وضعنا انفسنا
تحت مسمي الشفعاء
وهذا مستحيل فرب العالمين وضع هذه المرتبه
للرسل فقط
كما ان الله عز وجل غفرانه او حسابه له وحده
فالرأي هنا صعب يا ريبال
ولكن لا انكر فضل قلمك في جذب قراءتي
وشده اعجابي به
وتحياتي العطره لك استاذي

رحيق الورد يقول...

مساء الخير ..
شكرا لك وسعدت بتواجدى فى مدونتك
نحياتى لك
ياسمين

ريـــمـــاس يقول...

صباح الحب حبيبي
صباحك غاردينيا كـ بياضها ونقائها صباحك همسات عشق من صدر ريماسك لتهدأ كل ثوراتك وتحرق أسرائيلياتك وينبت على شفاه قلمك حبراً أبيض لم يدنسه شر أفكارك ..تأخرت اليوم عن قصتك لأنني أحبتت معاقبتك معاقبة بسيطة لأنها " أسرائيليات " ويحق لي مقاطعتها دهراً ولكن لأنها " أسرائيليات فارس " قاطعتها نص يوم وعدت أركض إلى " القابض على الجمر " لأن هنا جزء مني وسقف يضمنا معاً برعونة كلماتنا وعبث أحرفنا برقة همساتنا وهدوء رسائلنا المعلنة والمخبأة بين سطورنا ..
أجمل مايمتلكه الكاتب يا فارس أن يحمل خيال خصب مكتنز بـ الأفكار سهل وممتنع في ذات الوقت أن تجبر عقل القارئ على المضي معك أو مخالفتك وإن كان بـ ذات الهدف وذات المعنى ..
قصة من عقل الفارس نسجها بين نيران الوجع وكتبتها أنامل ترتعش كنت تبلع ريقك بصعوبة عند كتابتها تارة يخيفك حدة الخطأ فيها وتارة يجذبك عمق الهدف منها نحن بشر يافارس لا أنت شيطان ولا أنا ملاك وقصتك من نسج خيال فلن أكترث لها إلا لأنها من أنامل فارسي ..
سـ ألغي بطل القصة سـ أطمس ملامحس الشيطان وأشوه صوت الحورية وأعتقل الرجل الذي كان بجانبها وإن كان طيف من خيال ..
سـ أقوم بمهمتي الرسمية كـ أنثى الفارس سـأخذك على صدري أداعب بـ أناملي صدرك واضع يدي الثانية على رأسك وأذكر آيات الرحمن وأبتسم وأهمس بهدوء هل تريد أن تسمع قصة تبتسم شفاهك وتلمع فرحة من عينيك التي طالما عشقتها بجنون وأبدأ بسرد قصتي ..
اممم كان ياما كان لحتى كان :)
كان رجلاً دافئ الإحساس رغم قساوة طبعه رقيق المشاعر رغم عصبيته عاشق بجنون رغم غيرته يقف خلف باب الأمنيات يطل من خلفه على طفلة تخربش حيناً وتعبث حيناً تتعثر كثيراً لتدخل في نوبة بكاء مستمرة كان يطل عليها كل مساء يبعث رسائله الموقعه بـ أسم آخر خلف بابها تستيقظ الطفلة تضع القليل من الفرح الذي تملكه على صدرها وتأخذ قلماً ذهبياً كان آخر ماتركه والدها لها وتبدأ رحلة أخرى بعيداً عن الدنيا هناك حيث كانت تسرق نفسها عن أعين البشر تغادر للغيمات تتسلقها غيمة غيمة حتى تستقر على أجملها بياضنا تستحضر ملامح رجل أشبه بـ فارس لم يولد الا في قصور رواياتها تحاول كل يوم أن تثبت وجوده يوماً عينيه ويوماً صوته يوماً يديه ويوماً صمته ترسم تكتب وتقابل فوق الغيوم ملائكة تحلق حولها هكذا كانت تراهم لأن أجنحتها بيضاء وأحلامها بيضاء كانت تخذلها الصور بين الغيوم لتتداخل الألوان فـ لاتعرف سوى اللون الابيض حتى تلاشى السواد والعتمة وجدت يد ظنت أنها تشبه تلك اليد التي رسمتها في حلمها بدأت تشدها إليها أكثر لم ترى ملامحها ولا صوتها كانت يد فقط ظلت هي بين الحلم واليد وظل ذلك الرجل خلف الغيوم يبتسم من بعيد ويقسم أنها طفلة ليست إلا طفلة خلقت من أجله يقترب خطوة ويخاف من خطوات إقترابه أن تبعدها عنه حتى جاء اليوم الذي أستيقظت فيه الطفلة لتجد هذة المرة مع رسائلة زجاجة محكمة الإغلاق ليكتب لها الرجل على شريطتها الملونة تلك أنفاسي إما أن تستقر في صدرك وأما أن أموت أنا لم تبالي في البداية أخذت الزجاجة وخبأتها في صندوق لايمسه البشر وأكملت رحلتها مع الغيمات والقلم كانت تبتسم بصعوبة تضحك بصعوبة وتتنفس بصعوبة ذات للية أستيقظت على كوابيس مرعبة صرخت بكت أستنجدت لكن صوتها أختنق أنفاسها بدأت تتلاشى بحثت عن شئ ما حتى تحيا تذكرت زجاجة الأنفاس هرولت إليها تنفستها بعمق تسربت الانفاس في صدرها في ذات اللحظة كانت حرارة صدرها تلهب روح الرجل قادتها أنفاسه إليه وضعت كفها بين كفيه شدته بقوة هيا خذني أرجوك " أنفاسك حياة " تنفسته بعمق حتى أحترقت بلهيب العشق العشق الذي بحثت عنه عمراً وتعثرت من أجله كثيراً جثى على ركبتيه يضمها بقوة يتنهد خوفاً عليها من حرارة أنفاسه في صدرها ..قالها بألم " حبي وجع " أبتسمت ولثمت شفتيه بـ أناملها وبهدوء همست " ضمني وكفى "
____________
وتوته توته خلصت الحدوته :)
___________
مؤلمة بعض العثرات ولكن الأشد إيلاماً أن لانقف من جديد ..
__________
كم سيكون جميلاً لوطويت بعض القصص بين صفحات الماضي وفتحنا صفحة بـ تاريخ جديد :)
؛؛
؛
فارسي
كل ذنب غير الإشراك بالله يغفر
قبل أن أخرج سـ أقول لك بهرني النص رغم سوداويته القاتمة نص مذهل بتراكيبه بـ جوه الأزرق وتلك الصورة المميزة جداً تبقى كاتب مختلف مميز يافارس حفظك الباري وأسعد قلبك حتى أسعد "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

قوس قزح يقول...

مممممم
الموضوع فيه ( إنا )
ماذا بك يا ريبال ؟
الموضوع ليس القصة .. ولكن قلقت من المغرى ..
عموماً صديقى هكذا هى الحوريات ..
" لا تلبث أن تحترق "

تحياتى لك

نيسان يقول...

أسلوب سرد مميز أخ ريبال وفكره غريبه ورائعه بحق:)
بالنسبه لسؤالك...فالله تعالى لم يقفل باب التوبه بوجه أحد من مخلوقاته حتى ابليس نفسه فهو من " المنظرين الى يوم يبعثون"

الكل يستحق فرصه ثانيه

بسمة الورد يقول...

مساؤك هنا وسعاده الاخ الفاضل ريبال بيهس

قصة راقت لى كثيرا ولعل المغزى منها يكمن فى علاج الانانيه وفسادها على اى نفس كانت شريرة ام صالحه

فالانانيه لا توتى اى ثمار ناجحه بل تاتى بالخسران المبين على صاحبها وعلى من معه

احسنت الاختيار والفكر

دمت مبدعا راقي المعانى

تقبل كلماتى واعجابى بقلمك
مودتى اخى

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

بما انه ابليس

فمن صفات الابلسة

هو التكبر والغرور

ومن علم الله تعالي

ووهبه الله تعالي جنته

فتكبر

فلايستحق التوية ولا فرصة اخري

تحيتي ريبال

ياره عبدالله يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
قصه مؤثره بجد مما جعلنى أشعر بالخوف
ولاكن أعجبنى كثيرا سردك للقصه والصوره معبره جدا فأنت ممبدع ومميز .
وبالنسبه للسؤالك ؟
لا أعلم لما فرصه ثانيه ولاكن الذنب هنا ذنبها هى لانها تركت الجنه ودخلت نعاه النار وهى كانت تعلم انها داخله جهنم فالذنب ليها ليس له .

دومتـ بكل الود والحب ..
معـ تحياتـى وتقديـرى ..

khédidja Bénadel يقول...

قصة ذات حبكة وحنكة من قلم قاص مدهش
راقٍ وراقَ لي المكوث هنا لقراءة ماتعة ، خاطفة
تحيتي مكللة برشات عطر باريسي

الاحلام يقول...

ومن تدرى ان يتكبر الا ابليس فصفته التكبر وهى من اودت به الى النار ولولا التكبر لكان تائبا الان
قصه مؤلمه ولكنها تكتب بحرفيه رائعه كعادتك دائما
دمت متالقها تحياتى ابوداود

أفراح يقول...

أهلا ً بك استاذي

مع ان الاسرائليات لا تُعجبني كثيرا ً
إلا ان اسرائلياتك جميلة ٌ جداً



كُن بخير

غير معرف يقول...

راائع دوم متميز قصةراقيه بقلم
مبدع كاروقي فارس,,,

تقبل ودي وسـن

Miss Mystery يقول...

للقصة مغزى لا افهمه :(
و لكن الذي ادركه حقيقة
أن ليس لي الشيطان أن يعشق حورية
و كان عليه نزع ذلك الحب من جذورة
فليس للحوريات مكان في جهنم
فالأحلام مختلفة عن الحقيقة
و حورية جهنم مجرد خرافة
ريبال .. و لحرفك جمال فاتن
ادهشني النص و غرقت في خرافة الفكرة !
طبت ~

شمس النهار يقول...

حتي لو حبينا نديله فرضة تانيه هو مش هيديها لنفسه
بعد ماضيع خبه الوحيد

علي فكرة :))
حزب النور لو جه هنا هيولع الدنيا
:))

هيفاء عبده يقول...

قصة غريبة جدا وخيال واسع الأفق جدا جدا
لا أعلم حاولت أن اعلق على القصة أو اجاوب على السؤال ..ولكن وجدت صعوبة شديدة .لا أعرف لماذا..!!

وقفت ..تأملت الكلمات ..حاولت استنباط الفكرة ..!
كل ما وصل به تأملي لحروفك ..أن الإنسان احيانا يكون كأبليس بحبه الأناني يحصل على ما يريد دون ادنى تفكير فيما يحصل للطرف الآخر
القلوب التائهة دائما ترمي نفسها للتهلكة دون شعور ..

تحياتي لتميز الفكرة وعمقها

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم

ابليس كتب الله عليه النار عقاب له

لكن لبعض الشياطين فرصة التوبة والغفران

باب التوبة الخالصة مفتوح دائما
المهم ان ندرك اخطاءنا و لا نعود اليها ابدا ونتبعها بالحسنة لنمحو السيئات


قصة متميزة احييك اخى ريبال
اسأل الله لك راحة الحال والبال

دمت متألقا رقيق الاحساس ( يعجبنى كثيرا تنسيقك للمدونة )

تحياتى لك

eng_semsem يقول...

من الحب ما قتل
وقد تحجب آلام الحب بعض الحقائق ولكنها تظل في النهايه ويضيع الحب
تحياتي

محمد الجرايحى يقول...

أخى الكريم
بارك الله فيك وأعزك
وأحييك على ماسطرته أناملك
تقبل خالص تقديرى واحترامى

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد m.hallawa

الرائع مرورك الجميل

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد مصطفى

الحلم هي وقود نشتعل فيه حتى ندفئ

أوصالنا المتجمدة من برد الحياة ومن

لا يحلم سيقى أسير الثواني حتى الممات

أما التوبة فهي حلم مشروع للجميع

حتى إبليس ولكن ذنبه أكبر من أن يغفر..

مرورك دوماً رائع ومتميز يا مصطفى وكم تسعدني كلماتك فشكراً لهذا البريق اللامع بين جنبات المدونة أنت مصدره .

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد هبه

قد أخالفك قليلاً لأنني اعتبر الازرق

كما الأخضر هما لون الحياة ولون التفاؤل

أما جو الرهبة والخوف فقد تعمد وضعها

بين السطور لهدف خاص أعتقد أنه وصل

ولكن ماذا لو غفر الله لأبليس ما الذي

سيحدث في البشرية مع أنني قصدت

شيطان من نوع آخر في قصتي ولكن

تبادر هذا السؤال إلى ذهني ....

أشكرك على كلماتك الرائعه بحقي

فهي مصدر سعادة لي ..

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد نور القمر

اشكرك سيدتي على وجودك وكلماتك

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد كارولين

حتى هذه المرتبة لا يصل إليها

الأنبياء والرسل لأنه من إختصاص

الله عز وجل ورغم ذلك فبعض البشر

نصبوا أنفسهم أمناء للجنة والنار

يدخلها من يشائون من العباد ..

اشكرك ويسعدني أن أجدك هنا بين حروفي

حاضرة ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورج رحيق الورد

السعادة تلبستني بتواجدك سيدتي

فشكراً لك ...

تحياتي وإحترامي

أمة الرحمن يقول...

اخى من حقك ان تترك لخيالك العنان
لكن دائما اطلقه بعيدا عن الشياطين فكل ما يقربهم خطر وشر

اسلوبك راق لكن الاسرائليات لا تحتمل المزيد

فما رأيك ان تكتب لنا فقط عن الحوريات والملائكة فلعلك تعرف احداهن :)

اما عن الشيطان فلم يتب ولم يظلمه رب العالمين

وكتب عليه ما كان بلا عوده بما كسبت يداه


تحياتى لك
دمت بخير

رؤى

ريبال بيهس يقول...

مساء الحب ريماسي

أذهلني تعليقك وعتبك الظاهر الخفي وأعلم تماماً أن النص لم يحز على إعجابك لسبب نعرفه معاً وتم العقاب ههههههه وأستبطأت تعليقك رغم ردك المبكر في أذني فسردتي حكاية مختلفة المضمون أجمل في المعنى وتمنيت أن تكون نص في مدونتك فهي جميلة بجمال سيدتها ولكن هنا أيضاً مكانك وهذه صفحتك ملكتيها عندما ملكتي فارسها فشكراً يا أميرتي على كل بسمة تعلو شفاهي الآن لمجرد رؤية أسمك يتنقل كعصفورة بين غصون كلامي فهنا تجلت سعادتي حتى في عتبك وإن لم أكن شيطان فعلى الأقل أنتي حورية أو ملاك هبطت من أصل الجنة وتجلت على هيئة إنسان لتسرق قلبي وتأخذني معها لأرض الأحلام فعذراً سيدتي إن آلماتك إسرائيلياتي فهي محض خيال وأعدك بأن يكون القادم كما تتمنين وتشتهين فكل الحياة أنتي وكل الأماني رهن إشارتك لتتراص تحت قدمك .....

ريماس أحبك يا زهرتي :)

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد راين

هههههههههههه لا إنا ولا أخواتها مجرد

بوح نفس تجسد على الورق كما هو دون

تنميق ولا تلطيف فكان هكذا سوداوي كما

أشارت الغالية ريماس وصدقني من

يحرق حورية يستحق الخلود في النار.

أشكرك يا عزيزي على تواجدك المحبب

إلى نفسي .

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد نيسان

رائعه بكلماتك صدقتي والله حتى إبليس

برغم تجبره وتعنته فهو طامع ، طامح

برحمة الله سبحانه وتعالى وهذا حق لكل

البشر ولله تعالى الحق بقبول توبة أي

شخص ورد الآخر حسب حكمته عز وجل ...

أشكرك على تميزك بالتعليق فقد

وصلتي لما أرغب في السؤال .

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد بسمة الورد

قد تكون الأنانية بغير قصد وقد تكون

نتيجة حب كبير فلا ننتبه للعواقب

لما بعد الأمر فنقع في الحفرة ونأخذ

معنا من وثق فينا أيضاًمن غير قصد ..

أشكرك سيدتي على روعة مرورك وحضورك

لواحتي الحرفيه ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد سواح

ولكن أليس من الإجحاف أن نطلق حكم

الإعدام هكذا دون الرجوع للقاضي ؟؟

إبليس اخطأ كثيراً وغضب الله عليه ولكن

لا أعتقد أن باب التوبة يقفل في وجه

أحد حتى إبليس بدليل أنه سيطمع في

مغفرة الله يوم القيامة مع العلم أنني

لم أقصد ابليس بنفسه في قصتي و

إنما اسقطته على بطل القصة ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد ياره

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أعتذر عن إخافتك ولكن ألا ترين بأنك

ألصقتي الذنب في الحورية ؟؟؟

وماذا إذا كانت لا تعرف شيء خارج

حدود الجنة ؟؟؟

وعلى إفتراض أنها تعرف هل يلام

المرء على إتباع قلبه حتى لو

رماه في هوة نار ؟؟؟

:) ياره أعتقد أنك الوحيدة التي

رأت الذنب هو ذنب الحورية وهذا

جميل لأن إختلاف الأراء هو كالمياه

الجارية تحرك ركود القاع ....

أشكرك من قلبي على تعليقك المميز

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد خديجة

مرورك رائع سيدتي والأروع هي

هذه الحروف التي علقتيها في جيد

الحرف حرف فتباهيت بوجود على مساحات

كلماتي فشكراً لك سيدتي ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد ابو داوود

التكبر من أبغض الصفات عند الله سبحانه

وتعالى وبالفعل هي من رمت ابليس في

قعر جهنم ...

مؤلمة حقاً ولكن بعض النهايات لاتكون

مرسومة إلا خلف الحروف ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد أفراح

بل الجميل هو مرورك سيدتي واتمنى

بألا يكون الأخير فشكراً لتفضلك بزيارة

حرفي ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد وسن

أعتقد وسن الأمورة واتمنى بالا أكون

مخطأ فأهلاً بك هنا سيدتي :)

أشكرك على كل كلمة رائعه سطرتيها بحقي

وهي بالفعل أوسمه من أصدقائي أعتز

بها جداً ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد Miss Mystery

سيدتي قد يكون للقصة مغزى تتخطى أبليس

والحورية والجنة والنار وقد يكون لها

خصوصية ولكن هذا لا يمنع أن نسقط أي

نص كما نشاء لنستلذ بالحرف دون أن

نعقد الفكر بالفكرة ...

كلها رموز سيدتي وليس بشرط أن تذهب

الحورية للنار فقد يتمكن الشيطان

من التوبة والدخول للجنة ...

أشكرك على روعة مرورك وكلماتك

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد شمس النهار

هههههههههههههههههههه

الشر برا وبعيد :)

بالفعل كان الأسلم أن يحافظ الشيطان على هبة الرحمن قبل أن يحرقها بالنار لأنه لن يعوضها حتى لو تاب ...

أشكرك على روعة مرورك

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد هيفاء

لا تقفي حتى تحتاري تأملي جمال الكلمات وعجائبيتها وإذا كان هناك ما يستحق الروعه فتمتعي بها دون أن ترهقي تفكيرك بها فقد لا يعرف المغزى كثير وهذا ليس قصور في تفكيرهم بل لغموض الفكرة وتمويه المغزى ولكن ما أستخلصتيه صحيح نوعاً ما فكل إنسان فيه نوع من الإبليسية لو صح التعبير وهو جانب من الأنانية تتفاوت حسب الشخصية والطمع أما القلوب التائهة فلا أعتقد أنها ترمي بنفسها للتهلكة فالتائه يبقى مكانه ولا يبحث عن طوق نجاه وهذا ما يجعله كل العمر تائه أما المتابلس فلابد أن يمضي قدماً بلا تفكير ولا منطق حتى يرمي مثلما أشرتي بنفسه للتهلكة لذلك أمرنا المصطفى صلى الله عليه وسلم بالوسطية في كل شيء حتى تستقيم حياتنا ...

أشكرك من قلبي على تعليقك الذي حفزني لحوارك لجمال ما نثرتي من حروف ..

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد ليلى

بالفعل أبليس خالد مخلد في النار وهذا لا مناص منه برغم أنه حاول التوبة في عهد موسى عليه السلام وعاد به تكبره غلى قعر جهنم بدل الجنه ولكن في عالم الأدب نستخدم رمزيات للإشارة لحدث أو موقف ما لنسقطه عليه دون أن يكون قصدنا بالفعل هذا الشخص مثل ابليس مثلما قصصت هنا ..

التميز لايكون بحروفي إلا بحضوركم الجميل والأنيق لواحتي الحرفيه وأشكرك على ذوقك وكلماتك عن المدونة فجمال الحرف لا يكتمل إلا بجمال الشكل ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد eng_semsem

من الحب ما قتل عبارة نستخدمها كثيراص ولكن لماذا لا نقول من الحب حياة وبالفعل كلامك صحيح وإن كنت أفضل تسميتها بلهيب الحب فالحب لا يخلف ألم إلا في قلب من أنتهك طهره ...

أشكرك على روعة حضورك

تحياتي وإحترامي

غير معرف يقول...

مساء الورد محمد

وفي من قال أخي محمد

واشكرك من قلبي على هذه

الزيارة الكريمة ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد أمة الله

المقصود سيدتي إستنباط الخلق من هذا الكائن الاناني وإسقاطه في قصة تحمل مغزى معين ولا دخل للشياطين بنفسها وطول فترة كتابتي أعشق أستخدام الرموز وإسقاطها على المعنى لتظهر بهذه الطريقة ولكن هل ما كتبته إسرائيليات ؟
لا بالطبع وهذا مغزى آخر على خرافية القصة التي هي من نسج خيالي حتى أبتعد عن حدود الدين والحدث فنحن نعرف قصة إبليس بحذافيرها وأي قصص مختلقة قد تدخلنا في دهاليز محرمة لا أرغب الولوج فيها لذلك استخدمت لفظ اسرائيليات والتي نعرف معناها نحن المسلمين لما فيها من قصص مختلقة ونسبتها للدين ...

بالفعل لولا معرفتي بحورية من قلب الجنة لما أكن لأذكر الشيطان هنا :) ورغم ذلك أعد الجميع بالإبتعاد عن هذه السوداوية هذه وحاشا الله عز وجل أن يظلم وهو العدل فلم يحمل نصي أي مغزى من هذا النوع والعياذ بالله ...

أشكر روعة مرورك من هنا وأشكر كلماتك العذبة والراقية ...

تحياتي وإحترامي

أمة الرحمن يقول...

شكرا لردك الجميل

وشكرا لتشريفك مدونتى

نورت اخى
انتظر تعليقاتك