الأحد، 10 يوليو، 2011

همس الذكريات





لم أحبذ كثيراً كلمة واجب التي رافقت موجة التدوين الواحدة والتي لا أعلم بالضبط من ابتدأها ولكنني على يقين أنني لن أمررها لأحد آخر فكلمة واجب منهكة تماماً لقلمي أنا بالذات فهو يتمرد علي دوماً فتركته يختار أوقات البوح كما يتمنى دون أن أضغط عليه ولكن وصلني هذا الواجب مثلما أسموه الكتاب هنا من غاليتي ريماس والأستاذة زيزي فكان لابد من تطويع القلم إكراماً لهما فعذراً لو حصل ملل في أي جزء فقلمي يتلبسني ولم أستطع في يوم أن أتلبسه .
أشد ما أخاف الذكريات فهي جرس إنذار يصرخ في أرجاء روحي فكلها السعيدة منها وحتى الحزينة تتسبب بنزيف داخلي يغرقني بالألم ليظهر شيطان نفسي الآمر بالحزن والصانع بدقة لحبات البرد الجارحة لما بين أهدابي فكل ذكرى جميلة أحن لها لدرجة البكاء كطفل وكل ذكرى قبيحة أستعيذ منها برب الشمس المشرقة لدرجة أتمنى فيها أيضاً البكاء وفي كل الأحوال أكره بدرجة تبعث على الشفقة كل الذكريات وأضل بحاضري ومستقبلي فقط حتى لا أجتر ألمها المنهك لي .                                                                                                          
  هل كلامي يعني أن طفولتي أو حتى مراهقتي وما تلا ذلك حزينة ؟؟؟....الغريب أن كل ما فيها ينطق بالفرح ، كل لحظاتها سعيدة ، وجل أوقاتها راحة بال ولكن من منا لا يتمنى عودتها فكم تمنيت أن أعود لأركب دراجتي بدون أن يتناهى لسمعي عبارات الاستنكار وكأنها جريمة ارتكبتها بحق الرجولة ، اشتقت لحديقتي الخشبية في مجمع الضباط تلك الحديقة التي كان تصميمها مخصص لأبناء الضباط كون ألعابها كانت عسكرية فكانت تدور الحروب بيننا حتى يسدل الليل جفونه علينا ، سيارتي البيضاء الميكانيكية ، كف جدي الذي لم أحظى به كثيراً ، دموع والدي التي أفزعتني يوم وفاة ابن عمتي في حادث سيارة ، لحظة دخولي المستشفى بسبب تسمم حاد كاد يؤدي بحياتي ، مزلجتي الخشبية التي صنعتها أنا وأخي الكبير لنمارس التزلج من أعلى قمة في منطقتنا ، أول حب طفولي والذي لازلت أحمد الله على زواله سريعاً فرغم جمال تلك الفتاة إلا أنها كانت مملة إلى حد قاتل وبالمناسبة يا حبيبتي لقد تزوجت فلا تشغلي بالك بها  .                                                              
  الخلاصة مجرد تذكري لكل ذلك يدخلني في حالة شجن لا استطيع الخروج منها بسهولة لذلك حملت أدواتي وحفرت في أعماق ذاكرتي ودفنتها هناك حتى أركز على ما يجب فعله لا ما فعلته .
إهداء : لكل من زرع بسمة في حياة فارس فأنا لا أحصيكم الآن ولكن كل التحايا والعرفان لكم لأنكم كنتم في حياتي وتركتم أثر جميل في نفسي .
سلام : لك أنت أيتها الحياة فقد وهبتني الكثير والكثير ولكنك علمتني أن الرجال يصنعون أقدارهم بأنفسهم وأن كل ما يأتي منك خير في كل أحواله وأعدك أن استمر على ما أنا عليه وأن لا أسمح لتقلباتك الجوية بأن تعكر صفو نفسي .
عتاب : عذراً يا نفسي فأني معاتبك فكم قصرتي بحق خالقك  وكم تجاوزتي على صحبك وكم عاتبتي محب دون أن تغفري زلة وكم هدمتي أسوار وأعتليتي جبال دون أن تهمك إلا أنت ، اليوم أطلب منك بكل حب أن تحاسبي نفسك قبل أن تُحاسبي فهادم اللذات لا يستأذن بل يقتحم الأبواب وكلنا عنده في رسم الانتظار فهيا نفسي لأطهرك من كل شوائبك التي تسبب فيها عشق الحياة .
كلمة : بحثت كثيراً عن كلمة تزن ما في قلبي لك يا اميرتي فتاهت كل حروفي في دهاليز قلبي وفقدت كل أبجدياتي على أطراف السطر فانسكب الحبر ليحفر في سماء البشر " أحبك " بكل ما تعني لنا هذه الكلمة من أفراح تغمرنا ، ومشاعر تبعث فينا معنى أجمل للحياة فأنت رسم على شفاهي وأنا ختم على جبينك تصنعها قبلة كل العمر .
شكر : أنت وحدك يا إلهي تستحق كل الشكر والحمد فكم أعطيتني وكم وهبتني من أنعمك التي لا أعدها ولا أستطيع إحصائها فلك الشكر ربي ما رف رمشي ، ولك الحمد ما نبض قلبي فأنت مولاي الكريم وأنا العبد البخيل فسامحني على تقصيري .....


أعتذر لكل الزملاء الأفاضل والزميلات على عدم قدرتي على زيارة مدوناتهم بسبب ظروف سفري والتي حرمتني من الكثير الكثير فأعذروني ولتعذرني أقلامكم الرائعة ..



هناك 26 تعليقًا:

كريمة سندي يقول...

رحم الله ابن عمتك وأسكنه فسيح جناته

أحيانا تكون الذكريات موجعة وأحيانا تكون جميلة جدا وكلاهما يرسخ في النفس

جميلة كلمتك تحياتي

ابراهيم رزق يقول...

ذكريات كتبتها بانامل اديب و ابداع مفكر

تحياتى

Casper يقول...

كثيرا ما نتمنى عودة الذكريات الماضية لكن لربما تحدث لنا ذكريات أخرى تعوضنا عن سعادة الماضي

_________

خالص تقديري لفكرك وقلمك
تقبل مروري

reemaas يقول...

عجبنى اوى طريقه سردك لذكرياتك الصراحة
وابتسمت لتنوهيك لحبيبتك عن زوراج حب الطفوله

..... آرثـر رامبـو ..... يقول...

وتبقى ذكريات الطفولة أنقى وأفضل الذكريات بحلوها ومرها

ذكرى دافئة بسردها الجميل .

ريــــمــــاس يقول...

صباحك حب وذكريات فارس
صباحك جنائن غاردينيا تزهر على نافذة حلمك ..هـ أنا أقرأك لأعيش معك كل ذكرى مضت من حياتك فحياتنا ذكرياتنا وذكرياتنا لاتخلو من حزن وفرح ولاتخلو من أشياء مضت نتمنى إستعادتها وممارسة السعادة بها من جديد ..
لا تكترث لمن يتهم الرجولة حين تقود دراجتك النارية فـ أجمل مانعيشه هي هواياتنا فـ أنطلق بها كما تحب وليحفك الرحمن بحفظه ..ستبقى تلك المزلجة التي صنعتها مع أخاك في ذاكرتك وستحن لها وتحكي لأطفالك عنها متفاخراً بـ إبتسامة أنك صنعتها :) ..
ورغم تلك الأشياء التي نبتسم لها في ذاكرتنا هنا أيضاً مايجعلنا نبكي مرغمين كـ تلك الدموع الغالية التي رأيتها في عيني والدك حفظها الله لك فـ دموع الرجل غالية ودموع الوالد سـ تكون أغلى ..
كفي جدك الحانية رغم أنك لم تستمتع بها كثيراً لكن دفئها لازال بين يديك وستبقى ذكراه رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ..
حديقتك الخشبية أظنها أجمل ذكرى لأنك حينها كنت طفلاً فما أجمل ذكريات الطفولة ..
أما ذكرى الحب الطفولي فـ تعجبت كونك ذكرته بين سطورك وفي قلبك حبيبة الآن أدرك أنه ماضي وكتابتك له في همس الذكريات لأنه ذكرى ولكن الا تعتقد أن الحب الحقيقي قد ينسينا حتى ذكرى ذلك الحب اممم يبدو أن جمالها الآخاذ لم تتمكن من نسيانه :)
ولكن نصيحتي لك كـ أنثى مامن أنثى تتمنى أن يذكر حبيبها أمامها الماضي فكيف وأنت تدونه هنا وكأنك تقول لها ..هي لازالت تسكن ذاكرتي وأتبعتها بجمالها ..وأنها تزوجت ..
فارس ..الأنثى تغار حتى من ماضي من تحب وصدقني مؤلم جداً أن تشعرأن لها همس في ذكرياتك أتمنى حقاً أن تتجاوز حبيبتك ذلك الألم وعذراً منك لو كنت قاسية بكلماتي لك حق حذف تعليقي وصدقني لن يزعجني ابداً ..
http://www.youtube.com/watch?v=QODioc6iBUI

إهداء ..
وأنا ايضاً تشكرهم من قلبها فليس أجمل ممن يمنحنونا الإبتسامة ..أدامها الله في حياتك فـ أنت تستحقها ..
؛؛
؛
سلام ..
تستحقه الحياة لأنها تمنحنا الفرح حين يتمكن منا الحزن والألم ..
؛؛
؛
عتاب .. لاتقسو عليها يافارس فكم نحملها أكثر من طاقتها ..الم أقل لك ليتنا نحيا بقلوب أطفال ..
؛؛
؛
كلمة ..
وهل أجمل منها كلمة ( أحبك)
وستقولها لك ايضاً ( أحبك)
لأنكما إقتسمتما الروح والأنفاس فكن لها حاضر وماضي فـ الأنثى العاشقة مجنونة يافارس ..
؛؛
؛
شكر..
جميعاً نعجز مهما قلنا الحمدالله على نعمه فله الشكر والحمد ..
؛؛
؛
فارس الغالي
حفظك الله من كل شر ومنحك السعادة حتى ترضى وحفظ لك والدك ووالدتك ولاحرمك ذكرياتك بجمالها لتبتسم لتلك السنين الماضيه وتبتسم لك السنين القادمة بإذن الله ..
وأشكرك جداً على تلبية دعوتي فمثلك يستحق أن نقف على أجزاء من حياته لأنني كنت أدرك أن خلف ريبال بيهس فارس رائع سـ نقرأه بصمت وإنبهار ..
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

ريبال بيهس يقول...

صباحك فل وياسمين ياكريمة

رحمه الله وجميع أموات المسلمين ولا

أراك مكروه في عزيز أو غالي ورغم

ذلك فصدقيني لم أتذكر من ذلك الحادث

سوى دموع الوالد لأنني كنت طفل وهاله

ذلك المنظر ...

لمرورك عبق لا يتقنه سوى قلمك

تحياتي وغحترامي

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد ابراهيم

ويسعدني أن تنثر حروفك برقي

وجمال يرسخ في النفس ...

تحياتي

ريبال بيهس يقول...

صباحك رقي كما أنت كاسبر

لكل مرحلة جمال ولكل عمر مميزات قد

نحن لبعض الذكرى ولكن لو فكرنا

قليلاً لوجدنا أنا حاضرنا أشد روعة مما

سبق ولكن كما قلت هي الذكريات التي

تصيبنا بالشجن ....

كاسبر مرورك يسعدني وينثر بيارق

الفرح هنا ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد ريماس

ههههه كان لابد من التنويه حتى لا تظن

بأنني مازلت متعلق بها ...

أشكرك على كلماتك الجميلة ومرورك

الرائع ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

صباحك سعادة وفرح آرثر

جميلة ذكريات الطفولة لأنها خالية من

الهموم التي ترافقنا بقية عمرنا

من المستقبل ولكن مع الطفل كل ما يهم

هو تلك اللحظة التي يعيشها دون تفكير

أو قياس للأمور فمتى جاع أكل ومتى

نعس غفى يضحك بفرح ولا يبكي إلا إذا

سقط كل مافي تلك المرحلة برائة و

بساطة وحياة نقية ....

أشكر لك هذه الكلمات الراقية والمرور

الرائع ...

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

صباح الحب وأنفاس الحياة التي تحل علي بكل روعتها وجمالها عندما تحل ريماس هنا لتثبت لي في كل مرة بأن تعليقها هو أحتياج لابد من أشباعه بعبق حروفها الأخاذ .....

أعتب عليك ياريماس في جملة ذكرتيها هنا عندما طلبتي حذف تعليقك فمنذ متى يحذف فارس حروفك ومنذ متى يغضبني عتبك أو مشاكستك التي كما أقول دوماً " زي العسل على قلبي "

في البداية وفي النهاية يا غاليتي عتب الأنثى لمن تحب مؤلم بحق خصوصاً عندما تفهمه بشكل خاطئ فإذا كانت حبيبتي ستغار من حب في السادسة من العمر فهي لم تعرف بعد مكانتها عندي وحجم حبي لها الذي جب ما قبله وسيلغي ما بعده فهي لي أنفاس الحياة وهي لي نبض قلب وهي لي شمس تشرق فلا تغرب وهي لي حب وحيد لم يسبقه ولم يلحقه أي حب فكيف لذكرى طفولة أن تجرحها وكيف لتصرف طفل لم يبلغ الرجولة ولم يخط شاربه بعد أن يجرحها ... سيدتي إذا كانت تلك الذكرى تجرحك فاسمحي أن أقبل جبينك وأعتذر عنها ولكن قولي لي هل ينبغي الغضب من تصرفات الأطفال ؟؟!!
ريماس عندما يقول الرجل لامرأة أنني أتمنى الزواج بك فصدقيني فهو يحبها بصدق وهي تحتل في صدره كل المساحات فأتمنى بأن لا تنبش كثيراً حبيبتي ذلك الماضي فهو كما أنه مؤلم لها فهو مؤلم لي لأنها لم تكن فيه ....

دوماً أعشق مرورك يا ريماس فهو يرسم بسمة لا تغيب أبداً عن محياي ولكن البسمة رافقها غصة اليوم فكوني قريبة دوماً فهذا ما أنشده وأتمناه من كل الحياة ....

http://www.youtube.com/watch?v=YKe2aTr79jo

Carmen يقول...

كم اعشق همسك واحساسك رائع ريبال تسلم ايدك

تحياتى

الاحلام يقول...

ذكريات سردها من اجل واجب تدوينى وتقول انك لا احبذ !
نحن ارسل لهم شكرى عبر مدونتك الجميله لانهم كانوا السبب فى ان نتعرف ولو بالقليل على ذكرياتك دمت بخير دائما تقبل تحياتى الاحـــــــــــــلام

نور يقول...

قلم جدير بالاحترام ذاك الذي يُبدع وتنساب منه الحروف بعفوية دونما تكلّف ...

كل الاحترام والتقدير

عبدالله ( أوتار عذبة ) يقول...

تدوينكـ جميل
وذكرياتكـ حلو كلهـا مثل مدونتكـ
يعجبني التحدي في طريقة طرحكـ
والثقة في الكتابة
تقبل طلتي
دمت بخير
ودي

zizi يقول...

ريبال ..ان كنت لمت علي اني اخرجتك من صمتك فأنا ىسفة وهو ليس "واجب تدويني " كما يصرون على تسميته الخاطئة ولكنه اسمعهم في مدونات اخرى يطلقون عليه التاج فلنجعله تاج يمرره احدنا الى الآخر ومن حقك ان تقول ما يعجبك وتمتنع عن الآخر فهي حياتك وذكرياتك ملكك وحدك ولكننا احيانا ً كنوع من تحرير المدونين من همومهم اليومية بتكون حاجة كنوع من التغيير فإن كان هذا الشيء يسبب لأي انسان التعاسة فليعتذر عنه ومن حقه علينا ان نقبل اعتذاره وكل ما اردت ان اقوله لك انك عامل مؤثر في المدونات وانك دائماً "على البال "..
وعموماً بعد ان ادليت بدلوك الذي اسعدنا نقول لك معلش مش حانعمل كده تاني مع انسان حساس مثلك وصدقني انا في من الشجن بحلوه ومره ما ينتابني عند مغالبة الذكريات ..ولكن حبة شجن مع حبة فرح والأيام بتعدي وشكراً لك على تلبية الدعوة ونأسف للإزعاج ..تحياتي

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد كارمن

وكلماتك دوماً ماتنثر الفرح بعيرها

في أرجاء مدونتي فشكراً لك من القلب

وعذراً لعدم قدرتي على المرور على

مدونتك فسفري يحول دون ذلك ..

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مسائك عطر الأحلام

نعم لا أحبذ لفظ واجب لأن القلم

يستصعبها كثيراً فمن منا يحرك قلمه ؟

إذا كان هناك من يحركون أقلامهم على

الورق فصدقني لن أكون منهم لأنني بكل

أمانة قلمي من يحركني على بياضه ..

أعتذر لو أنني لم أذكر إلا القليل

ولكنني لا أتحدث كثيراً عن نفسي وهذا

عيب في شخصيتي لم أستطع أن أعالجه

حتى مع شريكة حياتي ..

أشكرك على مرورك الراقي والرائع كما

أنت دوماً ..

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء الرقة نور

بل هو مرورك الذي يرسم رقي و

إبداع يتقنه قلمك بدقة تبعث

على الفرح فشكراً لرقة كلماتك

التي نثرتها هنا ..

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

مساء السعادة عبدالله

مرور أول وثمين أفتقدته منذ

مدة طويلة ولكنه يعود بقوة

وروعة ترسم بسمة على الشفاه

فكن هنا دوماً يا عذب الأوتار ...

اشكرك على رقي كلماتك ..

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس يقول...

ريبال ..ان كنت لمت علي اني اخرجتك من صمتك فأنا ىسفة وهو ليس "واجب تدويني " كما يصرون على تسميته الخاطئة ولكنه اسمعهم في مدونات اخرى يطلقون عليه التاج فلنجعله تاج يمرره احدنا الى الآخر ومن حقك ان تقول ما يعجبك وتمتنع عن الآخر فهي حياتك وذكرياتك ملكك وحدك ولكننا احيانا ً كنوع من تحرير المدونين من همومهم اليومية بتكون حاجة كنوع من التغيير فإن كان هذا الشيء يسبب لأي انسان التعاسة فليعتذر عنه ومن حقه علينا ان نقبل اعتذاره وكل ما اردت ان اقوله لك انك عامل مؤثر في المدونات وانك دائماً "على البال "..
وعموماً بعد ان ادليت بدلوك الذي اسعدنا نقول لك معلش مش حانعمل كده تاني مع انسان حساس مثلك وصدقني انا في من الشجن بحلوه ومره ما ينتابني عند مغالبة الذكريات ..ولكن حبة شجن مع حبة فرح والأيام بتعدي وشكراً لك على تلبية الدعوة ونأسف للإزعاج ..تحياتي

**********************

مساء الورد زيزي

قرأت تعليقك وأنا مذهول من بعض النقاط التي ذكرتها ولا أعرف كيف استقيتها من كلماتي في الإدراج وقد أثار ذلك أستيائي بشدة كونك لم تتحري الدقة عند كتابة تعليقك هنا فإذا كنت تسحبين دعوتك فكرامة ولن أغضب فأنتي حرة تماماً وسأعتبر أن الدعوة أتتني فقط من ريماس أما أنك لن تعيديها وأسفة على الإزعاج وكل تلك الكلمات فما كان من حقك أن تذكريها بهذه الطريقة هنا في تعليق في مدونتي لأنني أولاً وأخيراً في سفر وحاولت المستحيل ليظهر هذا الإدراج إكراماً لك ولريماس التي لم أسمع منها إلا كل ما يسر من هذا الإدراج ولم تعترض إلا في جزئية مختلفة تماماً عما حاولتي أن تشيري له هنا وصدقيني سيدتي لست بمجبر لمجرد دعوة أن أكتب رغماً عني ولكنك لم تقدري هذا الشيء ومن كل همس الذكريات أخذت فقط ماراق لك لتوجهي تعليقك بهذه الطريقة لي وأنا حتى الآن لم أعرف مالذي أسائك في كوني رجل يثير شجنه الذكريات ؟!!

سيدتي بالفعل أتعب جداً في تذكرها وهذا لا يعني أنني لم أتذكرها إلا من تلك الدعوة التي وجهتها لي والتي تأخرت كثيراً حتى تشاهدي نتيجة دعوتك كونك آخر من وصل حتى الآن وهذا من شأنك ولست به معني ولكن أن تتحدثي بهذه الطريقة معي فأعذريني سيدتي فأنه غير مقبول ولو أنك أنتقدتي شيء في النص لرحبت بكل أنتقادك ولكنك لم تنتقدي شي يعنيك كقارئة للمدونة ورغم ذلك فأعذريني لو فهمتي كلامي بهذه الطريقة مع أنك الوحيدة التي فهمت هكذا ولكن لك حق الإحترام كزميلة هنا لم أدخل مدونتها إلا من بوابة المرأة التي سكنت قلبي فرأيتك تعامليها كأبنة وشاهدتها تناديك بأمي فكان واجب علي حق الإحترام لك يا استاذة فكان لزام أن أظهر تعليقك وأقوم بالرد عليه مع عدم ترحيبي به وأعتذر مرة أخرى عن اثارتي لأستيائك مع أنك قمت بالمثل ولكن هو سوء فهم حدث وأحترم كلماتك ولكنني غير ملزم بها وأتمنى أن تتقبلي ردي كما تقبلت تعليقك وأتمنى بالفعل ألا توجه لي دعوة منك مرة أخرى ...

تحياتي

zizi يقول...

ريبال ...ماهذا يابني ..قرأت تعليقي عندك مرات ومرات ويبدو انك فهمت مقصدي خطأ ولكني مازلت عند اصراري ان نسمع ونري منك دائما كل جميل وربما اكون فهمت انني قد اثرت شجونك ..فاعتذرت عن ذلك ولكني لم اقصد جرحك بأي حال اما عن تأخري في الرد فقد كنت بعيدة عن المنزل قليلاً وكل ما آجي افتح الاقيك لسة ما نزلتش البوست ويمكن باقولك عشان تعرف انك "على البال "بذمتك اللي تقول كده تبقى قاصدة تجرح مشاعرك او مشاعر اي انسان ..وياسيدي انا باشكر ريماس انها عرفتني بإنسان مثلك ..بس اقولك حاجة تانية ..والله والله والله انا بعد ماكتبت دلوقتي كل الكلام ده رجعت تاني للي كاتباهولك قبل كده لقيته مفيهوش اي حاجة تزعل بالعكس انا باعتذرلك لو احنا كنا اثرنا فيك نوع من الذكريات الأليمة او الشجن اللي بيمر على الإنسان كتير منه باقولك وانا نفسي فيا شيء من هذا الشجن لكنه بيعدي ..انا لغاية دلوقتي مش عارفة انا غلطت في ايه ومع ذلك يمكن العيب في طريقة الإلقاء ..؟؟؟؟وبعدين انت مش عايز دعوة مني بعد كده ..حتى لو دعيتك لأمسية رمضانية في الحسين ..بس على حسابك ..لك تحياتي وعتبي عليك انك فهمتني غلط خالص خالص خالص وقلت لك انك اسعدتنا بذكرياتك وارجو الرجوع "الى النص"ولكني لم اكن اعلم انك تريد تحليل النص كما فعلت ريماس ..عموماً المرة الجاية حادوشك ولايهمك ,,تحياتي ..

ريبال بيهس يقول...

صباحك رقة ورقي استاذة زيزي

طبعاً قلت استاذة لأن لست صغير جداً

وحضرتك لست كبيرة جداً حتى أناديك

بماما مثل ريماس ولكن لك المكانة تلك

وأكثر ...

العتب دليل محبة وأتقبل عتبك هذا

برحابة صدر وأعتذر أيضاً عن فهمي

الخاطئ لكلماتك وردي عليها بتلك

الطريقة وكل ذلك عائد لسوء فهم أنا

قد أكون سببه ولكن تلك الدعوة بكل

صراحة أسعدتني وخصوصاً أنني لم

أتوقعها منك كوني مقصر كثير في زيارة

مدونتك ولكن هذا لا يعني أن سبب ذلك

الشجن والحزن أنت سببه فكل شيء

يذكرنا بها ولكن لشدة تعلقي بها و

ببعض الأماكن أشعر بأسى داخلي وأتمنى

أن تعود ولول للحظات حتى أعيشها مرة

أخرى ... سيدتي الفاضلة من الشجاعة

أن نعترف بالخطأ وقد أخطات وأعترافي

لا يعيبني ولكن العيب أن نستمر في

الخطأ بعناد وأقول لك أعتذر منك يا

زيزي لأن تعليقي كان قاسي نوعاً ما و

لكن طيب خلقك لم يرد علي بنفس النمط

وهذا يحسب لك فاضلتي ويسعدني تقبل

أي دعوة كريمة من حضرتك حتى لو كانت

لآخر الدنيا وعلى حسابي الخاص أيضاً.

كل عام وأنت وجميع العائلة الكريمة

بألف خير .

تحياتي وإحترامي

zizi يقول...

ريبال ..فارس الكلمة وممتطي جوادها..افخر اني افيء تحت ظلال مدونتك حين اشعر بلهيب الدنيا فأهرب للهيب الحب ..وما اثلجه من لهيب ..ليت كل البشر يحسون به ويحيون عليه..واسمح لي يا صديقي العزيز ويا ابني الذي سعدت به دون عناء الوضع ..تسمحلي ان اوضح لك بعضا مما يجيش بصدري والذي بالصدفة البحتة قابلك عند مرورك بمدونتي ..اذا سمحت لي فقل حتى افرد لك وحدك تعليقي او قل لي على ايميلك وذاك افضل لأني اريد مشورتك وشكرا ..

وصدقني :ماما زيزي بس برضه الشباب شباب القلب صح الكلام ؟؟؟معلش سيبلي الرد عندك هنا في مدونتك وقوللي فين "في اي بوست " وانا حاتابعه ..وشكرا يا ارق فارس ..

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد العزيزة زيزي

الوالدة الفاضلة والغالية أرسلت

لك إيميلي على بريدك وإذا لم يصل

فقد نبهيني وسأقوم بوضعه هنا لك ..

أتمنى أن تكوني بخير .

تحياتي وإحترامي