الثلاثاء، 24 مايو، 2011

حين اللقاء



يجرح الصمت شعاع النهار الهارب من أنفاس الشمس
فنستغيث بالأحلام من براثن الواقع
ويهطل الظلام علينا قصراً مستعيذين بالله من شر غاسق إذا وقب فقد بدأت فصول الكوابيس تتسلل مقنعة بأحوال حياتنا لتجتاح بعنف سادي تلك المسارح الخضراء في قناديل اللاواقع مخلفة دمار شامل لا يتقنه سوا الطغاة
خلعت ثوب يومي المنسدل على بقايا انسان
لألبس حريتي المسلوبة على وسادة أحلامي التعيسة فقد أرهقتها تباريح الهوى
وأزعجتها آهات حبي الحارقة دون أن أتنازل يوماً عنها فهي من تجتر معي أحلامي وهي صانعة كوابيسي المستمدة من أروقة يومي الحافل
أغلقت جفون الوهم
وفتحت نافذة على الحلم نثرت منها أوراق ورودي المعطرة برائحة الشوق لتغمر أنفاس الربيع
وتجهض أساطير الفراق
وتعلن ساعة لقاء في كبد السماء
فاليوم هو موعدي
واليوم سأحمل باقات الأحلام لأقدمها لأميرتي حين اللقاء

حلم مزروع في رحم حلم
صرخت فيه دقات قلبي باحتجاج
 لأستيقظ فجأة على قرع طبول الشوق التي صمت روحي فنزعت غطاء الحزن
ولملمت شظايا الحرمان وقذفتها بقوة الأمل والعزيمة من تلك النافذة المشرعة على حلم مباح

ارتديت حبها
وتعطرت بأنفاسها لأظهر في أبهى صورة ترتسم في خيالها طول العمر
تسارعت خطواتي
يسبقني قلبي وأسبق خوفي
تحفني ملائكة العشق وحوريات الغرام
يتساقط حولي غيث الوله محمل بحبات الفرح
تزفني إليها معزوفة الحب الكبير لم يتبقى إنس ولا جان لم يترنم بها
ووقفت أمامها .......
تلاشى الكون
تلاشى الصوت
تلاشى الخوف
تلاشت أنفاسي
وتلاشى كبريائي فسقطت دمعة من عيني تبلل ذاك الجفاف الذي أستباح صدر محروم من لذة هذا اللقاء
وسقطت هديتي من يدي التي مددتها نحوها لا يسابق نظري سوى صوتي الذي أطلق أعنف آآه من جوف الألم
لترتمي طفلتي في أحضاني
فتذوب في ضلوعي مهشمة كل الحواجز التي وقفت بين صدري وصدرها
أعانقها أمل وتضمني فرح
تبلل دموعنا آلامنا
تقبض يدي على خصرها متشبث بالحياة التي أنجبتها عياناها
لا أخطئ قبلة ألهبت شفاهنا
أضحك عندما تشع عيناها بذاك البريق وأعود أبكي على صدرها كرضيع ينشد الأمان في أحضان والدته
تشاطرني حبيبتي أقسى اللحظات وأشدها روعة
فأيقنت يا حنين العمر أنني لست في حلم وأن موعد اللقاء قد حان   



الأربعاء، 11 مايو، 2011

بين عينيك وطن





بين عينيك وطن
لا يشبه الأوطان في سكونه الهادر
تشرق الشمس من حبات رماله لتعكس اشراقة الكون بكل جنونه المحفور بين نغم وآآه
أرى أشجار النخيل مكللة بعقود الياسمين تراقص الطيور على مفترق الطريق بين قمرين سرقا من الفضة لمعته
ومن البحر سره
ومن الملائكة غزلت للطهر بين الهدبين ثوب
ومن أمي طيبة صنعتها تجاعيد السنين
هناك نقشت على صفحات الوطن حكاية فارس ركب صهوة قلبه وأبى ألا أن تكوني أميرة حكاياه المنسوجة على كف القدر
 فواصل ذهبيه للمواضيع
بين عينيك وطن يا طفلتي حملت إليه حقائبي الفارغة لأملئها مشاعر مستعرة وقودها قلبي العاشق ..الحالم بإغفاءة أبدية داخل صدرك النابض بهمسات الحياة
سأبني بيتي هناك
سأنجب أبني هناك
سأحيا هناك
وأعدك أن أموت أيضاً هناك
فخذيني إليك
بين عينيك
وأزرعيني وطن .. في قلب الوطن
فواصل ذهبيه للمواضيع        
بين عينيك وطن صرخت فيه أحلامي الشهية بالعيش على صدرك وردة يفوح شذاها كلما هززتها
تضميها تارة .. وتارة تتنفسيها لتسرقي الهواء من أنفاسي لتحيا الأميرة على شهيق الوردة
وتشتد ثورة أحلامي عندما تلامسني شفتيك
فأختزل كل سعادة عمري برشفة شهد تشربتها كل أوراقي العذراء التي أنهكها جفاف الأماني
لأتحول من رقة الوردة لموج هادر يغمر ذلك الوطن وأعانق فيك أنثى أسقمني البحث عنها ثلاثين عام وجادت بها كف الخالق الحانية بعدها بعام
فواصل ذهبيه للمواضيع        
بين عينيك وطن
وأنا المرتحل في دروب الضياع
أبحث في زوايا القلب عنك
وأسقط صريع هواك
لأقف من جديد رجل عادت له بارقة روح هاربة بعدما سمع همساً يناجيه : أحبك يا هذا الساكن بين حنايا الروح
فتكون الحقيقة المدركة بأنني فارس وأنتَ أميرة متوجة على عرش قلبي النابض بحبك أنت فقط

فواصل ذهبيه للمواضيع